راموس يقول إنه تعمد الحصول على إنذار أمام أياكس

يواجه سيرجيو راموس قائد ريال مدريد خطر الإيقاف مباراة إضافية ما قد يحرمه من الظهور في ذهاب دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم حال تأهل الفريق الإسباني بعدما أقر بأنه تعمد الحصول على إنذار في الانتصار 2-1 على مستضيفه أياكس الهولندي أمس الأربعاء. وبعد تقدم ريال مدريد 2-1 في ذهاب دور الستة عشر حصل راموس على بطاقة صفراء في الدقيقة 89 وهو الانذار الثالث له في دوري الأبطال ما يعني إيقافه عن مباراة العودة في العاصمة الاسبانية في الخامس من مارس اذار.
وإذا تأهل ريال مدريد إلى دور الثمانية فإن صفحة راموس ستكون بيضاء في المراحل الأخيرة من أرفع مسابقة للأندية في أوروبا والتي يهيمن فريقه على لقبها منذ 2016.
لكن في مؤتمر صحفي عقب المباراة قال راموس إنه تعمد الحصول على بطاقة صفراء أمام أياكس وهو ما يخالف قواعد الاتحاد الأوروبي وقد يحصل بسببها على عقوبة إيقاف لمباراة إضافية.
وأبلغ راموس الصحفيين "بالنظر إلى النتيجة فانني سأكذب إذا قلت إنني لم أكن متعمدا".
وتابع "كان شيئا سيطر على تفكيري. لا أقلل من شأن المنافس لكن في كرة القدم تحتاج إلى اتخاذ قرارات صعبة وقررت القيام بذلك".
وحاول الدولي الإسباني الذي كان يخوض مباراته 600 مع ريال مدريد التراجع عن تصريحاته عبر تغريدتين على تويتر عبر فيهما عن أسفه لغيابه عن مباراة الإياب.
وكتب راموس "في كل مباراة هناك دائما الكثير من التوتر ويتعين عليك أن تتخذ القرار في أجزاء من الثانية. أفضل شيء الليلة كانت النتيجة لكن الشيء السيء انني سأغيب عن مباراة الإياب بسبب لحظة واحدة في المباراة".
وتابع "أرغب في التوضيح. غيابي يؤلمني أكثر من أي شخص. لم أتعمد الحصول على إنذار.. سأشجع فريقي من المدرجات مثل أي عاشق للنادي من أجل بلوغ دور الثمانية".
وعاقب الاتحاد الأوروبي للعبة الموسم الماضي داني كارباخال زميل راموس في الفريق لتعمده الحصول على إنذار في دور المجموعات أمام أبويل نيقوسيا.
واتهمت لجنة الانضباط بالاتحاد الأوروبي المدافع "بتلقي الانذار عن عمد" وأوقفته في المباراة الأخيرة بدور المجموعات أمام بروسيا دورتموند وكذلك عن مباراة ذهاب دور الستة عشر أمام باريس سان جيرمان.