حظي أتلتيكو مدريد بشهرة تحقيق الإنجازات تحت قيادة مدربه دييجو سيميوني ولم ييأس بعد ويتمسك بأمل تحقيق انتفاضة أمام ريال مدريد في إياب قبل نهائي دوري أبطال أوروبا غدا الأربعاء.
وخسر أتلتيكو 3-صفر ذهابا في سانتياجو برنابيو الأسبوع الماضي ويحلم الخاسر بتكرار ما فعله في قمة مدريد 2015 عندما فاز 4-صفر على جاره في الدوري وسيتطلع لتجنب هزيمة أوروبية جديدة أمام ريال الذي لم يخسر بفارق أكثر من هدف واحد في البطولة القارية الجارية.
وسجل ريال في كل مبارياته 60 الأخيرة في كل المسابقات وهو ما يوضح مدى قدرته على التسجيل خارج أرضه وهو إن حدث سيمنع أتلتيكو من التأهل لو نجح في تسجيل رباعية.
وسحق ريال منافسه غرناطة 4-صفر في الدوري يوم السبت الماضي رغم أن مدربه زين الدين زيدان أجرى تسعة تغييرات على التشكيلة التي فازت عن جدارة على أتلتيكو بينما دخل سيميوني بنفس العناصر تقريبا عندما فاز 1-صفر على إيبار.
وفي ظل شعور ريال براحة أكبر وثقة مع استمرار محاولات الفوز بالثنائية هذا الموسم فإن كل المؤشرات تؤكد أن بطل أوروبا 11 مرة يبدو قريبا من تفوق جديد على جاره بعدما أحرز اللقب القاري على حسابه في 2014 و2016.
ورغم ذلك وجه سيميوني رسالة مهمة قبل خوض لقاء الإياب وألمح إلى نجاح ناديه في الفوز بلقب الدوري الإسباني 2014 والتفوق في دوري الأبطال على فرق كبيرة مثل برشلونة وتشيلسي وبايرن ميونيخ.
وقال سيميوني للصحفيين "يوم الأربعاء سنخوض مباراة صعبة جدا وربما تعتبر مستحيلة بالنسبة للبعض لكن ليس بالنسبة لنا".
وأضاف "بعد المباراة قلت للاعبين إن الموقف سيكون صعبا جدا وأننا نواجه أفضل فريق في العالم والذي يسجل في كل مباراة لكن بوسعنا القيام بالأمر. أنا مقتنع أن بوسعنا أن نفعل ذلك ولم أكن سأقول ذلك دون اقتناع".
واستمد جابي قائد أتلتيكو الإلهام من الانتفاضة الهائلة لبرشلونة عندما عوض خسارته 4-صفر ذهابا وفاز 6-1 إيابا على باريس سان جيرمان في دوري الأبطال هذا الموسم.
وقال جابي "بكل تأكيد بوسعنا القيام بالأمر. يمكن النظر إلى ما فعله برشلونة بعدما حقق نتيجة أكثر صعوبة. نحن مقتنعون أن بوسعنا القيام بالأمر".
وأضاف "سنقاتل من أجل ذلك وإذا لم يكن بوسعنا النجاح فعلى الأقل سنخرج برؤوس مرفوعة".
وتلقى أتلتيكو دفعة يوم الأحد بعودة المدافع خوسيه خيمنيز للمران رغم أن الفريق لا يزال يفتقد الثنائي الذي يلعب في مركز الظهير الأيمن خوانفران وشيمه فرساليكو، وواجه أتلتيكو صعوبات في لقاء الذهاب لصناعة فرص خطيرة على مرمى أصحاب الأرض.
وفاز ريال مرة واحدة على أتلتيكو في آخر ثماني مباريات بالدوري لكنه في المقابل يحقق النجاح أمام جاره في دوري الأبطال وهو الأمر الذي يعتقد لوكاس فاسكيز لاعب ريال أنه يعود إلى تاريخ ناديه في البطولة القارية.
وقال فاسكيز "يرتبط ريال مدريد بعلاقة خاصة مع أوروبا وتشعر الجماهير بنفس هذا الأمر. خوض مباراة مع مدريد في دوري الأبطال يمنح المرء شعورا استثنائيا".
وأضاف "تكون كل مباراة أمام أتلتيكو صعبة لأنه منافس قوي لكننا ندرك كيفية الفوز عليه".