أكدت صحيفة "سوبر ديبورتي" الصادرة من فالنسيا بأن منير الحدادي بات يعتزم الرجوع إلى برشلونة، والبحث عن فرصةٍ للظهور في موسم 2017-2018.
ولم تبدأ أي مفاوضاتٍ بعد بين برشلونة وفالنسيا حول إعارة الحدادي التي ستنتهي مع ختام الموسم الجاري، وتقول الصحيفة الإسبانية بأن سعر المهاجم الشاب البالغ 12 مليون يورو يُعتبر مرتفعا بالنسبة للسنغافوري بيتير ليم، مالك فالنسيا.
ومع التوقعات العالية برحيله عن استاد "ميستايا"، فإن وجهة اللاعب ذو الأصول المغربية لن تكون إلا إلى برشلونة.
ومن الصعب أن يحظى المهاجم الإسباني الدولي بمقعدٍ أساسيٍ في ظل وجود ثالوث ليونيل ميسي ونيمار ولويس سواريز، حتى أن المباريات الـ29 التي خاضها حتى الآن مع فالنسيا تعادل ما خاضه خلال عامين في استاد "كامب نو".
ولكن مع إعلان لويس انريكي، المدير الفني، عن مغادرته لبرشلونة بنهاية الموسم الجاري، فإن آمال الحدادي قد تجددت في الحصول على "نصف فرصةٍ" أيا ما كانت هوية المدير الفني الجديد لدى العملاق الكتالوني.
وإلى درجةٍ أقل، يلعب الغموض الذي يكتنف مستقبل فالنسيا، لا سيما مناصب الرئيس، المدير الفني والمدير الرياضي، دورا في رغبة ابن الـ21 عاما في الرجوع إلى ناديه السابق.