استعاد ريال مدريد نغمة الانتصارات، التي غابت عنه في المرحلة الماضية ببطولة الدوري الإسباني، عقب فوزه الثمين والمستحق 6 / 2 على مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا في المرحلة الرابعة والثلاثين للمسابقة اليوم الأربعاء.
وارتفع رصيد الريال إلى 78 نقطة في المركز الثاني، متأخرا بفارق المواجهات المباشرة عن غريمه التقليدي برشلونة (المتصدر)، المتساوي معه في نفس الرصيد.
ومازالت الفرصة مواتية أمام الريال، الساعي لاستعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ موسم 2011 – 2012، للانفراد بالصدارة في ظل امتلاكه مباراة مؤجلة أمام مضيفه سيلتا فيجو.
في المقابل، تجمد رصيد ديبورتيفو، الذي تلقى خسارته السابعة عشر في المسابقة هذا الموسم، عند 31 نقطة في المركز السادس عشر، بفارق سبع نقاط فقط أمام مراكز الهبوط.
ورغم غياب العديد من النجوم عن الريال خلال اللقاء، مثل البرتغالي كريستيانو رونالدو والويلزي جاريث بيل والألماني توني كروس والمدافع المخضرم سيرخيو راموس لأسباب مختلفة، إلا أن العناصر البديلة نجحت في اغتنام الفرصة وأثبتت جدارتها بارتداء قميص الريال.
وافتتح ألفارو موراتا التسجيل للريال مبكرا في الدقيقة الأولى، قبل أن يضيف الكولومبي خيمس رودريجيز الهدف الثاني في الدقيقة 14، فيما قلص فلورين أندوني الفارق بتسجيله هدفا لمصلحة ديبورتيفو في الدقيقة 35، غير أن لوكاس فاسكيز أعاد فارق الهدفين بإحرازه الهدف الثالث للضيوف في الدقيقة 44.
وواصل خيمس رودريجيز تألقه عقب تسجيله الهدف الرابع للريال وهدفه الشخصي الثاني في الدقيقة 67، ثم توج إيسكو جهوده طوال المباراة بتسجيله الهدف الخامس لفريق العاصمة في الدقيقة 77.
وأضاف خوسيلو الهدف الثاني لديبورتيفو في الدقيقة 84، قبل أن يختتم كاسيميرو مهرجان الأهداف بتسجيله الهدف السادس للريال في الدقيقة 87.

ويأتي هذا الفوز ليعيد البسمة مرة أخرى إلى وجوه جماهير الريال، التي أصيبت بالإحباط، عقب خسارة الفريق 2 / 3 في الوقت القاتل أمام ضيفه وغريمه التقليدي برشلونة في كلاسيكو الكرة الأسبانية يوم الأحد الماضي.