تلقى مانشستر يونايتد ثاني ضربةً موجعةً له في غضون أيامٍ معدودةٍ بعد أن ترجّح انتهاء موسم ماركوس روخو، مدافعه المتألق.
وأسوةً بزميله زلاتان إبراهيموفيتش، كان روخو قد خرج من مباراة أندرلخت ضمن إياب ربع نهائي الدوري الأوروبي بعد تعرّضه لإصابةٍ على مستوى الركبة.
ومثلما تشير التقارير في الإعلام البريطاني إلى إصابة إبراهيموفيتش بقطعٍ في الرباط الصليبي، وغيابه لمدة 6 أشهرٍ على الأقل، تزعم تقاريرٌ أخرى –ومنها تقرير صحيفة "ميترو" البريطانية- تشخيص روخو أيضا بقطعٍ في أربطة الركبة اليسرى.
ولم تتحدد فترة غياب النجم الأرجنتيني، وإن كان موسمه قد انتهى مع انتهاء موسم زميله السويدي.